كواليس صحراوية

“صحراويون من أجل السلام” يطلبون تعويض الوقت الضائع في ملف الصحراء

العيون. الأسبوع

    أعرب السكرتير الأول لحركة “صحراويون من أجل السلام”، الحاج أحمد بارك الله، عن رغبته في أن يعوض “ستيفان دي ميستورا”، المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للأمم المتحدة، الوقت الضائع خلال السنوات الثلاث التي تم فيها تعليق مهمة المساعي الحميدة بعد استقالة المبعوث السابق “هورست كوهلر”، خلال ماي 2019 لدواعي صحية.

تتمة المقال بعد الإعلان

ورغم الإشادة بالصفات الشخصية للدبلوماسي الإيطالي السويدي وتجربته في قيادة عمليات السلام الأخرى، إلا أن أحمد بارك الله لم يخف مدى تعقيد السياق والظروف التي يحدث فيها تدخل دي ميستورا في الصحراء، بعد انقطاع العلاقات الدبلوماسية وتزايد التوتر بين الجزائر والمغرب.

وشدد على أن الصحراويين لن يستفيدوا أبدا من التصعيد في المنطقة، كما قدم توصية للبوليساريو، بعدم إهدار الفرصة لتصحيح خطأ “الكركرات”، وبالالتزام مرة أخرى باحترام وقف إطلاق النار، الذي قررته الأمم المتحدة.

تتمة المقال بعد الإعلان

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى