كواليس جهوية

أكادير | صراع بين هيئات نقابية ومديرية التعليم ينذر بموسم ساخن

أكادير. الأسبوع

    بدأ الموسم الدراسي في مدينة أكادير على صفيح ساخن، بعد تهديد هيئات نقابية بخوض إضرابات واعتصامات، احتجاجا على رفض المديرية الإقليمية للتعليم بالتواصل معهم، وفتح باب الحوار.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأفادت النقابة الوطنية للتعليم، والجامعة الوطنية، والجامعة الحرة للتعليم، في بيان مشترك ان “المدير الإقليمي رفض الحضور لاجتماع تمت برمجته من طرف ممثلي النقابات الثلاث، يوم الجمعة 1 أكتوبر 2021، في الساعة التاسعة والنصف صباحاً، إذ لم يعبر عن حسن نيته لحضوره، بعد عدة ساعات من الانتظار، ما دفع ممثلي النقابات إلى الاعتصام في مقر المديرية، حتى الساعة التاسعة والنصف ليلاً”.

وأضافت النقابات أنها فضلت مبدأ الحوار مع المدير الاقليمي للتعليم، حرصا “على انطلاق موسم دراسي خال من التوتر، بسبب ما أسمته بالتدبير الانفرادي، والارتجالي للمدير الإقليمي، الأمر الذي خلف اكتظاظاً خانقاً في الأقسام الدراسية، وفشلاً ذريعاً في عملية التلقيح في مديرية أكادير إداوتنان، التي لاتتجاوز 19 في المائة، بالإضافة إلى عدة مشاكل في بناء الخريطة المدرسية، ما سبب عدم استقرار الأطر التربوية، والإدارية، وعدم بدل أي مجهود في برمجة بناء مؤسسات جديدة لفك الاكتظاظ، الذي تعرفه عدد من المناطق في أكادير”.

تتمة المقال بعد الإعلان

وقد هدد التنسيق النقابي بخوض وقفات احتجاجية واعتصامات في مقر الأكاديمية الجهوية، بسبب عدم تجاوب المديرية الاقليمية للتعليم معهم.

من جهتها نفت المديرية الإقليمية للتعليم في أكادير إدوتنان، ما أسمته بالإدعاءات المتداولة، والتي لاتستند على أي أساس منطقي، وواقعي، مؤكدة في نفس الوقت حرصها الشديد على التعامل بجدية، ومسؤولية مع الإطارات النقابية وفق المساطر الجاري بها العمل.

وقالت ان عملية تدبير الدخول المدرسي لم يتم بشكل انفرادي، بل تم بتشاور، ولقاءات تواصلية مع النقابات الأكثر تمثيلية، تنفيداً لمقتضيات المذكرة الوزارية والمؤطرة للعلاقة بين مصالح الوزارة، والنقابات التعليمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى