جهات

خطط ولد الرشيد تحرج خصومه السياسيين

عبد الله جداد. العيون

    لم يكن من السهل أبدا أن يحقق حزب الاستقلال اكتساحا بارزا في انتخابات مجلس المستشارين لولا الخطط والتكتيكات السياسية، ليس على مستوى جهة العيون وحدها، بل على مستوى أربع جهات من سوس إلى الداخلة، وهي الخطط التي نهجها القيادي حمدي ولد الرشيد، الذي مكن مرشحي حزب علال الفاسي من تأكيد صدارته لانتخابات الجماعات والمجالس بجهة العيون.

وبنسبة مائة في المائة، نجح ولد الرشيد في أن يثبت أمام عيون “المينورسو”، التي تتتبع كافة الاستحقاقات الانتخابية، أن ممثلي الصحراء هم من تفرزهم صناديق الاقتراع وليسوا من هم على التراب الجزائري، وهو بمثابة رد قوي على قرار محكمة العدل الأوروبية التي ألغت في حكمها الابتدائي، اتفاقية الصيد مع الاتحاد الأوروبي.

تتمة المقال بعد الإعلان

واكتسح الاستقلاليون بجهة العيون على الخصوص، مجلس المستشارين بفوز جميع المرشحين بعضوية المجلس، ومنهم أحمد أحميميد عن فئة الغرفة الفلاحية عن الجهات الجنوبية الثلاث (العيون الساقية الحمراء، والداخلة وادي الذهب، وكلميم وادنون)، والخليل ولد الرشيد عن فئة غرفة التجارة والصناعة والخدمات عن الجهات الجنوبية والقيادي محمد ولد الرشيد، والشاب السالك الموساوي عن جماعات مجلس جهة العيون الساقية الحمراء، والطيب الموساوي عن الاتحاد العام لمقاولات المغرب، وأحمد لخريف عن الجماعات الترابية، وسيداتي بنمسعود عن غرفة الصناعة التقليدية، بالإضافة إلى النعمة ميارة الذي حاز ستة مقاعد باسم الاتحاد العام للشغالين.

وحقق الشيخ أحمدو دبدا، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، فوزا متوقعا بنيله مقعدا بمجلس المستشارين عن الجماعات المحلية بجهة العيون الساقية الحمراء، وهو ما قطع الطريق على باقي المرشحين الذين استسلموا لـ”الميزان”.

وبإجراء آخر سلسلة من الانتخابات التي عرفتها البلاد، يسجل مجلس المستشارين قدوم وجوه جديدة لأول مرة، وهما الشابان الخليل ولد الرشيد والسالك الموساوي.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى