أسرار العاصمة

“أسرار العاصمة” لعدد 08 إلى 14 أكتوبر 2021

أسرار العاصمة

» تتحدث الصالونات السياسية عن تداول اسم الدكتور فتح الله ولعلو، وكان وزيرا للمالية والاقتصاد والسياحة، ورئيسا لمجلس جماعة العاصمة، كخلف محتمل لوالي بنك المغرب، ومن الصدف أنه سبق له أن “تمنى وضع بناية المقر الرئيسي السابق بشارع محمد الخامس ليكون مركزا رئيسيا للجماعة”، وطبعا لرفع مستوى التمثيل الشعبي.

تتمة المقال بعد الإعلان

__________________________

» الحزب المسؤول الأول عن تنزيل الإصلاحات اللازمة في العاصمة، هو التجمع الوطني للأحرار، ومنها ما لا تحتاج إلى قرارات أو ميزانيات.. فقط إلى تدابير تنظيمية داخلية تقلم “الأشواك” المحيطة في كل جانب بالإدارات الجماعية وتعقيداتها، وفي بعض الأحيان “جبروتها”، فإن لم يبدأ التغيير الموعود في الأسابيع المقبلة، فحقائبه تنتظره في باب الخروج مع وداع حار من الرباطيين.

تتمة المقال بعد الإعلان

________________________

» الكل ينتظر البيان رقم 1 لأول قرار للجماعة، ولن يكون إلا لتصحيح ميزانية التسيير التي تحولت إلى أكبر ريع بـ”العلالي” وبإجماع الأعضاء: امتيازات بقرارات جماعية، وتأمينات بعقود جماعية، وتعويضات وشراكات وسيارات وأسفار وتلفونات للرؤساء ونوابهم، والمديرون ونوابهم ورؤساء الأقسام والمصالح ونوابهم.. أما نوابنا، فيسلخوننا بالضرائب والرسوم لـ”يتبرعوا” هم لوحدهم.

________________________

» بعض أساتذة الطب الاختصاصيين، اشتهروا في الرباط بإنسانيتهم وجديتهم وكفاءاتهم، فعاينا حضوريا نماذج راقية للطب الإنساني الذي يوظف فيه الممارس كل تجاربه المكتسبة، خصوصا في التشخيص بالعين المجردة والخبرة والأسئلة والمناقشة لوقت كاف يصل إلى 30 دقيقة، حتى يتفادى إحالة المريض على المختبرات والصور الإشعاعية لتقوم مقام واجبه الإنساني وليس التجاري، كما لاحظنا مروءة كبيرة في الواجبات لا تتعدى 100 درهم بدل 300 درهم.  

________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى