الأسبوع الرياضي

رياضة | فوز ثاني على غينيا بيساو يعبد الطريق للأسود نحو الدور الحاسم

مطالب بتأكيد الانتصار الأخير

    خاض المنتخب الوطني المغربي، مساء أول أمس الأربعاء، بمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، مباراة قوية ضد منتخب غينيا بيساو، برسم الجولة الثالثة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم التي ستحتضنها قطر 2022.

تخوفات كثيرة أبداها الجمهور المغربي قبل بداية هذا اللقاء، حيث لم يقتنعوا بالأداء المتواضع للأسود خلال المباريات السابقة، وأبدوا كذلك انزعاجهم لاختيارات الناخب الوطني خاليلوزيتش، إلا أن المنتخب المغربي بدد كل هذه التخوفات، وقدم على العموم مستوى مقبولا جدا أمام منتخب غينيا بيساو، الذي التجأ إلى تحصين دفاعه والقيام ببعض الهجمات المرتدة، التي لم تشكل أي خطورة على الحارس المتألق ياسين بونو.

تتمة المقال بعد الإعلان

المنتخب الوطني، وبالرغم من تواجد بعض الأسماء لأول مرة في التشكيلة الرسمية، كعمران لوزا على الخصوص، إلا أنه سرعان ما فرض نفسه وحاول منذ البداية الوصول إلى شباك الخصم، وقد نجح في ذلك، بعد تسديدة قوية من نجم باريس سان جيرمان، أشرف حكيمي، قبل أن يضيف الوافد الجديد عمران لوزا الهدف الثاني عن طريق ضربة جزاء، بعد إسقاط زميله ريان مايي، في مربع العمليات.

بعد الهدف الثالث، الذي سجله بطريقة رائعة، اللاعب إلياس شاعر، استسلم الغينيون، الذين ارتكبوا العديد من الأخطاء، بسبب الضغط الكبير الذي مارسه عليهم المنتخب الوطني، الذي تمكن من إضافة الهدف الرابع بواسطة هداف بطولة الموسم الماضي، أيوب الكعبي، بضربة مقص رائعة، أكد من خلالها أن المدرب البوسني بإمكانه الاعتماد عليه في القادم من المباريات، خاصة بعد الإصابة البليغة التي يعاني منها يوسف النصيري، لاعب إشبيلية، والذي تمكن زميله منير الحدادي، من إنهاء هذا “الكرنفال” من الأهداف، بتسجيله الهدف الخامس.

تتمة المقال بعد الإعلان

الآن، وبعد هذا الانتصار الكاسح، على المنتخب المغربي طي صفحة الذهاب، والاستعداد بكل جدية لنفس المنتخب الذي سيواجه يوم السبت القادم 9 أكتوبر بمركب محمد الخامس، برسم الجولة الرابعة، قبل أن يلاقي منتخب غينيا يوم الثلاثاء 12 أكتوبر برسم المباراة المؤجلة عن الجولة الثانية من هذه التصفيات.

لحد الآن، لا شيء حسم، ومازلنا ننتظر الشيء الكثير من هذا المنتخب، المطالب بتأكيد انتصاره الأخير، وذلك بإضافة نقاط أخرى مهما كلفه ذلك من ثمن.

حظ سعيد للأسود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى