عين على الشرق

حقيقة ما وقع بمنطقة زلمو بفكيك بين الجيش المغربي والجزائري

عين على الشرق

الأسبوع. زوجال بلقاسم

 

تتمة المقال بعد الإعلان

    أثار شريط مصور للجيش الجزائري على الشريط الحدودي بمنطقة زلمو ببوعنان إقليم بوعرفة فكيك، جدلا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي، حول “وجود مناوشات للجارة الشرقية ومحاولتها تكرار ما حدث بالعرجة”.

وحول هذه النقطة، أبرزت صفحة المنتدى العسكري “فار ماروك”، وفق مصادر دبلوماسية وأمنية، أنه لم يحدث أي احتكاك بين الجيشين المغربي والجزائري بمنطقة زلمو ببوعرفة، ولم يحدث أي اختراق أو مواجهة مسلحة.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأضاف المصدر ذاته، أن الأمر يتعلق بلجنة مشتركة جزائرية مغربية، حلت بالحدود الرابطة بين البلدين على مستوى طريق بوعنان، منذ 20 شتنبر، وذلك لترسيم الحدود بين البلدين، مشيرا إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها عقد لقاءات بهذا الشكل.

يشار إلى أن عدة صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي وعدة منابر، قد أشارت إلى احتمال وجود استفزازات للجيش الجزائري على الشريط الحدودي، في تكرار لواقعة العرجة بإقليم فكيك شهر مارس الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى