كواليس صحراوية

حزب الاستقلال ينتصر على جميع الأحزاب في الصحراء

العيون. الأسبوع

    تمكن الاستقلالي حمدي ولد الرشيد من الانتصار على “القاسم الانتخابي”، بفضل خطته السياسية، وتكتيكاته الانتخابية التي جعلته ينتصر على كل الأحزاب المشاركة، محققا 20 عضوا كدفعة أولى، وهو ما جعله يحسم في رئاسة جماعة العيون لولاية جديدة بنسبة مريحة منحته أغلبية لا شك فيها، مقابل اندحار مدوي لحزب العدالة والتنمية الذي شكل فريق معارضة خلال الولاية السابقة، عارض فيها عشرات المشاريع، وخرج خاوي الوفاض من الانتخابات الجارية، ولم تتمكن القيادية بحزب التقدم والاشتراكية، كجمولة منت أبي، من الوصول إلى عضوية جماعة العيون والتي كانت إلى جانب الأغلبية وقامت بعمل جدي كرئيسة لجنة التعليم والصحة، كما غاب عن تشكيلة المجلس الحالي المستشار البرلماني محمد سالم بن مسعود، فيما فقد محمد عبان، عضو المجلس الاقتصادي والاجتماعي، مقعده كمنتخب بالمجلس الإقليمي، وعاد أجف مولود وحيدا باسم الحركة الشعبية إلى جماعة العيون إلى جانب الأحرار والأصالة والمعاصرة.

تتمة المقال بعد الإعلان

وقد تم الحسم في تولي حمدي ولد الرشيد منصبه كرئيس لجهة العيون الساقية الحمراء لولاية جديدة، بفضل الأغلبية التي حققها بفضل ترشحه في اللائحة الجهوية والمحلية، مما سيجعل مسار التنمية الجهوية في يد حزب الاستقلال، الذي أزاح الجماني من رئاسة بلدية السمارة وتولي المهندس إبراهيم الشريف قيادة سفينة التنمية بالسمارة، التي منحت الأغلبية لحزب الاستقلال في تصويت أزاح كذلك النائب البرلماني لسنوات، حمد الشيكر، من منصبه والذي تخلى عن حزب الاستقلال وترشح باسم حزب الأحرار، فيما فاز حبدي الزبير بمنصبه البرلماني باسم “الميزان”، ولم يختلف الأمر في جماعة المرسى، التي منحت رئاستها للشاب الموساوي بدر، ليستمر مع فريقه القديم الجديد في برامج ومشاريع تنمية مدينة المرسى.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى