كواليس جهوية

بن ربيعة ينقلب على حلفاء الأمس للظفر برئاسة الجماعة الحضرية للجديدة

الجديدة. الأسبوع

    اتفقت تسعة أحزاب محلية على إسناد رئاسة الجماعة الحضرية للجديدة، للرئيس السابق جمال بن ربيعة، المنتمي لحزب الاستقلال، حيث تعد الولاية الثالثة التي يقود فيها بن ربيعة المجلس بعد ولايتي 2007-2009 و2015-2021.

تتمة المقال بعد الإعلان

ويتكون تحالف المجلس الجماعي من أحزاب كل من الاستقلال والتجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاتحاد الدستوري وجبهة القوى الديمقراطية والاتحاد الاشتراكي والاتحاد المغربي للديمقراطية والوحدة والديمقراطية والمجتمع الديمقراطي، بحيث تمكنت هذه الأحزاب من تشكيل أغلبية مريحة من 25 مستشارا من أصل 39.

ووقعت الأحزاب المتحالفة على ميثاق شرف يهدف لتكوين فريق منسجم لتدبير الشأن المحلي بالجديدة، من منطلق تقارب الرؤى المشتركة، وذلك لتحقيق انتظارات الساكنة، حيث أكدت الأحزاب المكونة للمجلس، أن باب التحالف لازال مفتوحا أمام الفعاليات السياسية التي تريد الانضمام، لأجل مصلحة المدينة مهما كانت الألوان الحزبية.

تتمة المقال بعد الإعلان

من جهة أخرى، ضم تحالف المعارضة كلا من حزب التقدم والاشتراكية (6 مقاعد)، والنهضة والفضيلة (مقعدين)، وحزب العدالة والتنمية الذي فاز بمقعدين فقط خلال الانتخابات الحالية، بعدما كان حليفا في المجلس السابق ومشاركا في تسيير المجلس السابق، إلا أن هزيمته في الانتخابات جعلته يصطف في صفوف المعارضة.

وتعرف مدينة الجديدة العديد من المشاكل، سواء على مستوى قطاع النظافة، والأسواق العشوائية، وتضرر الطرقات وبعض الشوارع، وغياب المرافق والملاعب والمراكز الثقافية، مما يتطلب من المجلس الحالي، وضع برنامج للنهوض بالمدينة التي تتوفر على مؤهلات كثيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى