كواليس جهوية

سطات | ساكنة ڭيسر تحتج وتطالب بفتح تحقيق في وفاة رئيس الجماعة

سطات. الأسبوع

 

تتمة المقال بعد الإعلان

    تعيش ساكنة الجماعة القروية ڭيسر التابعة لإقليم سطات، على صفيح ساخن، بعد وفاة رئيس الجماعة ياسين الداودي، في حادثة سير خطيرة الأسبوع الماضي، بالطريق السيار عند مدخل مدينة المحمدية.

وخرج العشرات من ساكنة دوار أولاد سيدي علال وأولاد أحمد في مسيرة احتجاجية بذات الجماعة الترابية، مشككين في وفاة رئيس الجماعة الشاب الذي توفي في ظروف غامضة، بعدما استكمل تكوين المجلس الجماعي مع بقية المستشارين.

تتمة المقال بعد الإعلان

وطالب سكان جماعة ڭيسر بفتح تحقيق قضائي في أسباب الوفاة التي وقعت بعد الكشف عن نتائج الانتخابات المحلية والبرلمانية، حيث رددوا شعارات منها “ياسين مات مغدور هذشي ماشي معقول”.

وقد انتقل قائد سرية الدرك الملكي، رفقة مساعديه، إلى مقر الجماعة، وفتح حوارا مع المحتجين، حيث أفلح في إقناعهم بالعودة إلى منازلهم واحترام التدابير الاحترازية، مؤكدا لهم أن النيابة العامة هي الكفيلة بالكشف عن ظروف وملابسات هذه الحادثة.

وخلفت الحادثة صدمة كبيرة لدى ساكنة الجماعة القروية ولدى مناضلي حزب التجمع الوطني للأحرار بالمنطقة، لا سيما وأن الضحية الذي فاز بمقعدين برلمانيين بجهة الدار البيضاء سطات، كان مرشحا لرئاسة مجلس الجهة.

ويعد الراحل ياسين الداودي، من أفضل رؤساء الجماعات في إقليم سطات، بعدما قام بعدة مشاريع لفائدة الساكنة، منها تهيئة المركز القروي، والمركز التجاري، وتطوير السوق الأسبوعي “جمعة ڭيسر”، وإصلاح شبكة الطرق على مستوى الجماعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى