الرباط يا حسرة

حديث العاصمة | ما مصير الآلاف من مرشحي عضوية المقاطعات ؟

بقلم: بوشعيب الإدريسي

    رشحت الأحزاب لعضوية مقاطعات العاصمة، آلاف المرشحين اختار منهم الناخبون 175 منتخبا، انكبوا منذ يوم الخميس على إرساء أجهزتهم المحلية لتدبير شؤون الجماعة ومجلس العمالة والمقاطعات، من رؤساء ونواب ومساعدين ولجان، وممثلين لمجلس المستشارين والمجالس الإدارية والتقنية لبعض المؤسسات والغرف المهنية.

تتمة المقال بعد الإعلان

والكثير من المنتخبين يصنفون المهام المنتظرة كـ”غنائم” من حقوقهم تفتح لهم أبواب الامتيازات والتعويضات والسلطات، وهي بهذه “القوة” تذوب الانتماءات الحزبية وتفتح أبواب الصيد لاصطياد المناصب، وهي كما تلاحظون، متوفرة وبكثرة، ويبقى الاختلاف في “السمينة” و”الهزيلة” و”الصورية” منها.. إنها الكعكة الانتخابية التي لا يتذوق لذتها إلا العارفون بخبايا الجماعة.

وعلى هذه الكعكة ستقوم معارك وتقدم استقالات وتزلزل أحزاب بانسحابات، وانشقاقات، وبيانات احتجاجية مغلفة بحقوق المواطنين… إلخ، هكذا سيمر شهر شتنبر في نزاعات وستستمر طيلة الفترة الانتدابية.. لكن السؤال الذي يطرح نفسه: ما هو مصير آلاف المرشحين لشغل عضوية المقاطعات ولم يحالفهم الحظ؟ إنهم الآن على الهامش منسيون من الأحزاب التي مثلوها في الحملة الانتخابية، وقد كان من الممكن الاستفادة منهم، بتنظيمهم في أجهزة لمراقبة ومساعدة المنتخبين.. إنهم قوة سياسية يمكن الاستعانة بها لخلق توازن بين المنتخبين والصامدين الذين لم يتوفقوا.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى