الأسبوع الرياضي

رياضة | عندما يقصد الجزائريون “الدار الكبيرة”

وشهد شاهد من أهلها

    أشاد المسؤول الإداري لجامعة كرة القدم الجزائرية، أمين عبيدي، بحفاوة الاستقبال التي تلقاها من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، حينما حل بمدينة مراكش للسهر على كل الإجراءات، من حجوزات، والبحث عن ملاعب للتدريب، قبل وصول المنتخب الجزائري إلى عاصمة البهجة حيث واجه منتخب بوركينا فاسوول أمس  يوم الثلاثاء الأخير برسم الجولة الثانية من إقصائيات مونديال قطر 2022، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي (1-1)، بعد أن فضل المنتخب البوركينابي إجراء مبارياته في المغرب على غرار العديد من المنتخبات الإفريقية، التي وجدت في بلدنا كل الترحاب.

المسؤول الجزائري، وخلال تصريحاته للعديد من وسائل الإعلام الجزائرية، أكد بأن جامعة كرة القدم المغربية سهلت مأموريتهم، كما أن الجمهور المغربي شجعهم ورحب بهم.

تتمة المقال بعد الإعلان
المدرب جمال بلماضي

المدرب الجزائري جمال بلماضي، هو الآخر أبدى ارتياحه الكبير للعب بالمغرب بدل العاصمة البوركينابية واغادوغو، مؤكدا بأن المركب الكبير بمراكش يتوفر على كل مقومات الملاعب العالمية على عكس ملعب “تشاكر” بالعاصمة الجزائر، والذي تحول إلى مرتع للفطريات، وأضاف، حسب علمه، بأن الجزائري لا يأكل الفطريات، لكنه شاهدها تأكل أرضيات الملاعب، كما أن ملعب وهران أصبحت تقام فيه حفلات المشاوي (Barbecue)، فهو يصلح لكل شيء إلا لممارسة كرة القدم.

على العموم، فالشعب الجزائري قصد “الدار الكبيرة”، وهو مرحب بمنتخبه، وبأبنائه كلما أرادوا المجيء، لأن الشعب المغربي، وكما يعرفه العالم بأسره، شعب مسالم ومعروف بكرمه الحاتمي، فكل شخص كيفما كانت جنسيته، وإذا طرق باب أي مواطن مغربي، فلن يجد إلا الترحاب أينما حل وارتحل فبالأحرى الشعب الجزائري الذي تربطنا به علاقات عائلية متينة، أفسدها، وللأسف، “جنرالات” الصالونات العجزة، الذين يكنون كل الحقد والكراهية للمغرب، كذلك الشأن لبعض الأقلام التابعة للعسكر وقناة “الشروق” التي أفل بريقها، ولم يبق لها سوى البكاء على الأطلال ونشر الأخبار الزائفة عن المغرب الذي سبقهم بعقود من الزمن، ولله في خلقه شؤون.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى