الأسبوع الرياضي

رياضة | الأبطال البارالمبيون “قوامون على الأسوياء”

    أبهر المنتخب المغربي العالم بالإنجاز الكبير الذي حققه خلال مشاركته في دورة الألعاب البارالمبية بطوكيو، حيث حاز ولأول مرة في تاريخه، على 11 ميدالية في المجموع، مقارنة مع دورتي 2008، و2016 التي فاز فيها بـ 7 ميداليات.

الأبطال المغاربة يستحقون كل الشكر والتنويه، فبالرغم من التهميش الذي يعانون منه، وعدم التزام المسؤولين بوعودهم منذ سنة 2016، حيث مازالوا ينتظرون مستحقاتهم، علما بأن معظمهم يعيشون العطالة، ويعانون من شظف العيش.

تتمة المقال بعد الإعلان

فبالرغم من كل هذه المشاكل، استطاع منتخبنا أن يرفع رايتنا خفاقة في هذا المنتظم الدولي، وذلك بحصوله على أربع ميداليات ذهبية، ومثلها من الفضة، وثلاث برونزيات، محتلا بذلك المرتبة 30 في الترتيب العام.

هذه الفئة المهمشة حلت بطوكيو وهي محرومة من أبسط اللوازم الرياضية، حيث لم يتحمل المشرفون على هذا المنتخب عناء منحهم زيا موحدا على غرار جميع المشاركين، بالإضافة إلى العديد من الامتيازات التي تعطى لإخوانهم “الأسوياء”.

تتمة المقال بعد الإعلان

الآن، وبعد هذا التألق والإنجاز الكبير، بالإضافة إلى التهنئة الملكية الرائعة التي أعطت حماسا منقطع النظير لهؤلاء الشباب، على المسؤولين عن الشأن الرياضي، أن يكونوا في المستوى، وأن يوفوا بوعودهم التي تتجلى في منح الأبطال الحاصلين على الميدالية الذهبية مبلغ 200 مليون سنتيم، وأصحاب الفضية 150 مليون سنتيم، والبرونزية 75 مليون سنتيم، علاوة على منح جميع المشاركين 10 ملايين سنتيم، لأنه وبكل صراحة، يستحقون التشجيع والاهتمام، والبحث عن عمل لهم ودخل قار يحفظون به كرامتهم على غرار الآخرين.

فهنيئا لأبطالنا الكبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى