كواليس جهوية

أولاد تايمة | تحويل الملك العمومي إلى سوق عشوائي

أولاد تايمة. الأسبوع

    يعرف شارع التقدم بأولاد تايمة، فوضى في احتلال الملك العمومي من قبل الباعة المتجولين و”الفراشة” وأصحاب المحلات التجارية، حيث تحول هذا الشارع إلى سوق عشوائي بسبب احتلاله من قبل هؤلاء، مما أثار استياء كبيرا لدى السكان والمواطنين.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأصبح الشارع الرئيسي وسط المدينة يعيش ازدحاما يوميا واختناقا مروريا، مما جعل السائقين يجدون صعوبة كبيرة في العبور من الشارع بعدما تحول إلى سوق عشوائي يتم فيه عرض البضائع فوق الرصيف، في مظهر بشع يبرز الاستغلال الصارخ للملك العمومي.

وتساءل المواطنون عن سبب غياب المراقبة وقيام السلطات المحلية بدورها في تحرير الملك العمومي من هذه الظاهرة، التي أصبحت تؤرق الجميع، خاصة وأن بعض التجار والباعة أصبحوا يعتبرون الشارع ملكا لهم يفعلون فيه ما يشاؤون دون مراعاة حسن الجوار للسكان والقاطنين بالحي.

تتمة المقال بعد الإعلان

وولد هذا السوق العشوائي في وسط شارع عمومي رغم قيام السلطات بإحداث سوق نموذجي لتجميع الباعة المتجولين في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، إلا أن مظاهر الفوضى لا زالت مستمرة في العديد من شوارع المدينة، مثل شارع الحسن الثاني، وشارع الحرية، في ظل صمت السلطة المحلية وعجز المجلس البلدي عن معالجة الظاهرة.

ويطالب السكان بضرورة تدخل السلطات الوصية والشرطة الإدارية، لتطبيق القانون ورفع الضرر الذي تعاني منه الساكنة، بسبب استغلال الملك العمومي من قبل الباعة المتجولين و”الفراشة” وأصحاب المحلات التجارية، واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من تفشي هذه الظاهرة في المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى