أسرار العاصمة

“أسرار العاصمة” لعدد 01 إلى 07 يوليوز 2021

أسرار العاصمة

» ابتداء من سنة 1995، زودت جماعة العاصمة المناصب الحكومية بنخبة من المنتخبين المحليين وهم الأساتذة: حمزة الكتاني، نور الدين بنعمر، محمد زيان، محمد اليازغي، فتح الله ولعلو، المرحوم محمد بوزوبع، خالد عليوة، سعيد أولباشا، وعبد الحميد عواد… كما ارتقى واليان عاملان على الرباط إلى منصب وزير الداخلية هما: المرحوم مصطفى الساهل، وعبد الوافي لفتيت.. فهل تستمر الرباط في عطائها لخدمة المملكة؟

__________________________

» سجلت سنة 2002 تأسيس عدد كبير من الأحزاب هنا في الرباط بـ 8 أحزاب هي: رابطة الحريات، الليبرالي الإصلاحي، جهاد الشعب، العهد الديمقراطي، المواطن من أجل التنمية، والبيئة والتنمية، والتجديد والإنصاف، والاشتراكي الموحد، إضافة إلى الأحزاب الأخرى قبلها وبعدها.. فهل كلها في وضعية قانونية يؤكدها الوصل النهائي للتصريح بالتأسيس أو بالتجديد، وجلها ستشارك في الانتخابات، حتى لا يطعن في قانونيتها؟

________________________

» بعد شهر، وقبل الحملة الانتخابية، سيلزم كل المنتخبين المستفيدين من تلفونات “فابور” ومن سيارات “جابها الله”، بإعادتها وتسليمها والكف عن استعمالها.. إنما ينبغي ضبطها بمحاضر معاينة الحالة التي عليها، ومطابقتها مع النفقات التي صرفت عليها للصيانة بمئات الملايين على قطع الغيار والعجلات والبطاريات، والتأكد من عدم استبدالها.

________________________

» الحكومة رقم 26 بعد الاستقلال، وترأسها المرحوم عبد الرحمان اليوسفي، شارك فيها 41 وزيرا (1998)، تلتها حكومته الثانية رقم 27 بـ 33 وزيرا، وهي التي سهرت على إجراء الانتخابات الموالية، فتصدرها حزبان بفارق جد بسيط، وتشكلت منهما ومن أحزاب أخرى الحكومة برئاسة شخصية محايدة، هو الأستاذ إدريس جطو ومشاركة وزراء محايدين.  

________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى