أصداء سوسية

“أصداء سوسية” لعدد 10 إلى 16 يونيو 2021

أصداء سوسية

» أصداء التحضير للانتخابات الجماعية القادمة جعلت الرأي العام في عمالة إنزكان أيت ملول، يتساءل: هل العامل الحالي وضع خطة معينة لفك كل العلاقات المنسوجة بين بعض رجال السلطة وبعض الوجوه النافذة، وخاصة بإنزكان وأيت ملول، دون استثناء كبار التجار الذين يلعبون دورا هاما في هذا الإقليم من خلال الضغط واستمالة الساكنة بمقابل مادي طبعا؟

تتمة المقال بعد الإعلان

__________________________

» تغط مصلحة الزجر والغش والمصلحة البيطرية ومراقبة المأكولات بإنزكان، في سبات عميق، وهو ما يهدد صحة المستهلك، لذلك، نؤكد للمسؤولين بالمركز الصحي البلدي وللسلطات المحلية، أن صحة المواطن أمانة في أعناقهم.

تتمة المقال بعد الإعلان

________________________

» عادت هذه الأيام لعبة القط والفأر إلى شوارع إنزكان، حيث يختفي أصحاب “السترات الصفراء” عند ظهور عون السلطة الذي أرغمهم على الإدلاء بنسخة من بطاقة التعريف الوطنية، وبمجرد حلول المساء، يعود هذا العون لأخذ نصيبه من المدخول اليومي من حراس مواقف السيارات، والذين اعتادوا على هذه الحالة التي يعتبرونها يومية قبل أن تعود الأمور لحالتها الطبيعية، حيث يتعايش القط والفأر.

__________________________

» علم من مصادر مطلعة، أن المجلس البلدي لإنزكان الذي يسيره حزب العدالة والتنمية، تماطل في التوقيع على صرف مستحقات مالية لفائدة بعض المقاولات، التي أنهت مجموعة من الأشغال، وتقدر تكلفتها بالملايين، إلا أنها فوجئت بالتماطل غير المفهوم من طرف المجلس، وقال ذات المصادر، أن البعض من هاته المقاولات تعيش وضعا ماليا متأزما، بسبب مطالبة المزودين والممونين بمستحقاتهم، مما جعلها تعيش على حافة الإفلاس.

________________________

» أدانت المحكمة الابتدائية بإنزكان، مؤخرا، مقدم شرطة بمدينة بيوكرى، بثمانية أشهر حبسا نافدا وغرامة مالية قدرها 5000 درهم، بعد اتهامه بالاحتيال، مع الصائر والإجبار في الأدنى، مع براءته من تهمة النصب. وذلك بعدما توصلت مصالح الأمن ببيوكرى بشكاية من ثلاثة مواطنين، يتهمون الشرطي المعني بتعريضهم للنصب والاحتيال، بعدما أوهمهم بأنه باستطاعته توفير مواعيد قريبة لإنجاز البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية مقابل مبالغ مالية.

________________________

» المتاجرة في عرق الكادحين تتخذ أشكالا متعددة في أيت ملول، ذلك أن العديد من أرباب العمل يجبرون مستخدميهم على إمضاء عقود عمل لا تتجاوز مدتها شهرا واحدا، رغم أن المستخدم يظل يشتغل لشهور عديدة، وهذه وسيلة للتنصل من الحقوق التي يجب أن يتمتع بها العمال طبقا لمقتضيات قانون الشغل.

________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى