كواليس جهوية

الدار البيضاء | مواطنة تطالب عامل بن مسيك بمأوى بعد هدم بيتها وتشريدها

الدار البيضاء. الأسبوع

    تعرضت مواطنة لهدم منزلها الذي تسكن فيه بحي الوحدة بمقاطعة بن مسيك، من قبل قائد مقاطعة 62 السالمية 2، التابعة لعمالة بن مسيك، دون مراعاة الظروف الاجتماعية الصعبة للسيدة وأبنائها، لتجد نفسها رفقة شقيقتها مشردة بدون مأوى.

ووجهت المواطنة المتضررة رفقة أختها شكاية إلى عامل عمالة بن مسيك، تطالبه بالإنصاف عن الضرر الذي لحق بها بعد تشريدهم من المنزل الذي كان يأوي أسرتين، ملتمسة الاستفادة من بقعة للبناء كتعويض عن هدم البناية، على غرار ما حصل مع جميع المواطنين الذين هدمت مساكنهم، حيث تم تعويضهم ببقع أرضية، أو إعادة بناء البناية التي تم هدمها فوق الطابق الأول، بشكل قانوني تحت إشراف مهندس معماري، خاصة وأن الطابقين الأرضي والأول مازالا قائمين.

وأوضحت في شكايتها أنه منذ قرار الهدم الجماعي، وجدت نفسها رفقة أختها وأبنائها الثمانية، عرضة للضياع والتشرد دون أدنى مساعدة من أي أحد، بحيث أصبحت بدون مأوى بعدما كانت تملك بيتا ملكا لها رفقة أختها ورثتاه عن والدهما.

وقالت السيدة في تصريح للجريدة، أنها ورثت البيت عن أبويها رفقة أختها منذ سنوات، بينما الجار الشريك يقطن في الطابق الأول، مضيفة أن البناية تضررت بسبب أشغال الطريق وكثرة التساقطات المطرية، حيث كانت ترغب في ترميمها وإصلاحها، إلا أن السلطات قررت هدم بيتها بدون سابق إنذار ودون مراعاة الظروف الاجتماعية للأسرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى