كواليس صحراوية

كاتب جزائري ينعت البوليساريو بـ”أحلام اليقظة”

الأسبوع.

    استغرب الصحافي الجزائري وليد كبير، من كون “جبهة البوليساريو لم تفهم بعد أنها ليست دولة، لأن شروط قيام الدولة غير متوفرة لديها، وهي مجرد أداة في يد نظام الحكم في الجزائر، الذي يوظفها فقط لإطالة الأزمة التي تثنيه عن التزاماته التي وقعها قبل نزاع الصحراء مع المغرب”.

واعتبر الصحافي الجزائري، في مقال له بعنوان: “البوليساريو وأحلام اليقظة”، أن “الانفصاليين ليسوا أصحاب قضية، لأن معركة التحرير ضد الاستعمار الإسباني انتهت سنة 1975، وما قامت من أجله جبهة البوليساريو يوم 10 ماي 1973، لم يعد له مبرر بعد نجاح المسيرة الخضراء وتوقيع اتفاق مدريد الذي اعترفت به الأمم المتحدة وقامت بتسجيله”.

ويرى الكاتب الجزائري، أن نظام الحكم في الجزائر صنع للكيان الوهمي قصة من العدم “خدمة لأجندته الفاشلة التي لم تراع المصلحة العليا للوطن ولا سياسة الأخوة وحسن الجوار”.

تعليق واحد

  1. Bravo pour ce grand monsieur il a dit tout et bien dit avec bravoure que même la lâcheté de la communauté internationale n’a pas osé le dire jusqu’à maintenant Bravo encore monsieur et tout mon respect pour votre bravoure

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى