كواليس صحراوية

أعضاء فيدرالية الناشرين في الصحراء يدعمون تأسيس فرع في طنجة

الأسبوع.

    انتخب الزميل عبد الحق بخات، رئيسا لأول فرع بجهة طنجة تطوان الحسيمة،خلال الجمع العام المنعقد بطنجة برئاسة الزميل نورالدين مفتاح، رئيس الفيدرالية وبمشاركة عدد من أعضاء المكتب التنفيذي وتنسيقية الصحافة الجهوية ورؤساء فروع الجهات الجنوبية الثلاث، وهو خامس فرع تؤسسه الفيدرالية في غضون أربعة أشهر تنفيذا للتوجهات الجديدة التي سطرها الجمع العام الاستثنائي للفيدرالية في 3يوليوز 2020.

وشكل حضور الفروع الأربعة للفيدرالية التي تأسست في كل من جهة العيون الساقية الحمراء وجهة كلميم وادنون وجهة الداخلة وادي الذهب، وفي جهة الشرق،نقطة إيجابية تجسد تموقع الصحافة الجهوية والناشرين في خطوط التماس دفاعا عن القضية الوطنية، وأبرز نورالدين مفتاح أن ناشري الصحف الملتئمين في مدينة طنجة، يستشعرون رمزية هذه المحطة ما دامت هذه الجهة هي مهد الصحافة المغربية، مما يجعل مسؤولية التاريخ ملقاة على عاتق مؤسسات صحافية تملك في الحاضر قوة الإرادة، ولكن تعوزها الوسائل والموارد لتحقيق تطلعاتها.

وشدد المتدخلون في الجمع العام، على أن كل تجليات الإكراهات والمعاناة التي جرى استعراضها، تنجم عنها أيضا هشاشة مهنية، علاوة على المعاناة  الاجتماعية، وهي أوضاع حان وقت طي صفحتها المؤلمة.

ومما جاء في بيان الفيدرالية، أنها ((منكبة على تسطير برنامج استعجالي للوقوف عند المشاكل الهيكلية للصحافة، وبلورة مرافعات واقتراحات متكاملة، سواء تجاه السلطات العمومية المختصة أو الفاعلين الاقتصاديين، أوتجاه الجماعات الترابية والمؤسسات العمومية، بما يعزز استقرارها الاقتصادي والمقاولاتي، ويقوي استقلاليتها وتنمية مواردها، ويسندها للارتقاء بأدوارها المحلية والجهوية، والانفتاح على الأفق المتوسطي بالإسهام في التقارب الثقافي، والتطلع إلى تقوية التبادل والانفتاح والتعاون بين ضفتي بحر متوسط يرنو إلى إشعاع قيم السلام والحرية)).

وقد انتخب الجمع العام التأسيسي بالشمال عبد الحق بخات، مدير نشر جريدة “طنجة” رئيسا لمكتب الفرع الجهوي، بالإضافة إلى هيكلة بقية أعضاء مكتب الفرع، كما عقدت تنسيقية الصحافة الجهوية اجتماعها الثاني بطنجة صادقت خلاله على برنامج العمل المستقبلي الذي تم رفعه للمكتب التنفيذي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى