كواليس جهوية

اشتوكة أيت باها | هل هو انفلات أمني بجماعة “أيت واكمار” ؟

اشتوكة أيت باها. الأسبوع

    تعيش دواوير الجماعة الترابية “أيت واكمار” التابعة لإقليم اشتوكة أيت باها، انفلاتا أمنيا، نتيجة انتشار المنحرفين والتجارة في مختلف أنواع المخدرات، مما يهدد طمأنينة ساكنة المنطقة.

وكشفت مصادر مطلعة، أن “أيت واكمار” أصبحت ملاذا للعديد من المنحرفين والخارجين عن القانون، الذي وجدوا فيها ظروفا ملائمة لترويج أنشطتهم الممنوعة، بعدما شدد عليهم الخناق من قبل مصالح الدرك الملكي في منطقة القليعة.

وأوضحت بعض المصادر، أن تجار المخدرات والخمور وجدوا ضالتهم في المنطقة، بسبب التراخي الأمني وغياب دوريات، الشيء الذي يتطلب تصحيحا للوضع قصد محاربة الإجرام والفساد وتجارة الممنوعات على مستوى الجماعة والمناطق المجاورة.

وقد تقدم العديد من السكان بشكايات إلى المصالح المختصة، بعد تعرض منازلهم للسرقة، أو اعتراض سبيلهم في الشارع العام بواسطة الأسلحة البيضاء، بالإضافة إلى ظاهرة اختفاء الأطفال القاصرين والصغار دون معرفة مصيرهم، حيث لازالت أسرهم تبحث عنهم.

ووجهت ساكنة “أيت واكمار” نداء إلى المسؤولين عن القيادة الجهوية للدرك الملكي بأكادير، للتدخل من أجل إعادة الأمن للمنطقة، وحماية السكان والأطفال من العصابات الإجرامية النشيطة في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى