كواليس جهوية

القنيطرة | استياء شعبي بعد هدم معلمة “ساحة الشهداء”

القنيطرة. الأسبوع

    يسود غضب كبير في صفوف القنيطريين، بسبب قيام المجلس البلدي بهدم معلمة “ساحة الشهداء” وسط المدينة، والتي لها تاريخ قديم وتشكل ذاكرة لساكنة المنطقة والمهتمين ورجال المقاومة، خاصة وأن هذه المعلمة تتواجد وسط حي “الشهداء” وتمت المحافظة عليها منذ عقود طويلة.

وقد أقدم المجلس البلدي على طمس المعلمة التاريخية “ساحة الشهداء”، التي تعتبر رمزا تاريخيا بالنسبة للساكنة وتتطلب إزالتها أو إعادة هيكلتها الاستشارة مع جل الفاعلين، من وزارة الثقافة ومندوبية المقاومة والوكالة الحضرية، لأنها مرتبطة بشهداء الوطن، وبتضحيات الوطنيين الذين سقطوا ضحايا الاستعمار في ذلك المكان.

وانتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي قيام الجماعة بإزالة المعالم التاريخية القديمة للساحة، محذرين من إزالة الساحة العريقة لفائدة أشخاص آخرين أو تجار، دون مراعاة القيمة التاريخية لهذه المعلمة.

‫2 تعليقات

  1. La mafia de l immobilier qui gouverne à kenitra s ils vous vous pourriez faire votre investigation là ba, ils ont détruit beaucoup d immeubles d un grand valeur historique de l époque coloniale, maintenant ils sont entrain de détruire un lac qui se trouve au à l entrée de la ville au nord-est….au lieu de construire une corniche pour les habitants de la ville de kenitra et les touristes nationaux et étrangers ils donnent des permets pour construire des cafés et restaurants au bord de la rivière sabou….je me demande si le ministre de l intérieur est au courant de se qui se passe à kenitra…d un mot c est le désastre

  2. لم يتذمر احد عندما كانت الازبال و القاذورات ترمى على المعلمة. و لم يتذمر احد عندما كان يتبول و يتغوط فيها أراذل القوم حتى ان الرائحة الكريمة تزكم الانوف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى