جهات

“كورونا” تنهي حياة عامل طانطان

طانطان. الأسبوع

    حزن عارم ساد كافة أوساط ساكنة وفعاليات إقليم طانطان، بعد وفاة عامله الحسن عبد الخلقي، عن عمر ناهز 63 سنة، بعد معاناته مع مضاعفات فيروس “كورونا” المستجد، وذلك بمستشفى الشيخ زايد بالرباط.

الرجل منذ تعيينه يوم الأربعاء 16 مارس 2016 من طرف  الشرقي الضريس الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية سابقا، خلفا للعامل عز الدين هلول، استطاع أن ينسج بينه وبين الساكنة والمجالس المنتخبة والحقوقيين والسياسيين والجمعويين، خيوط التواصل والإنصات والتعامل بحكمة مع كافة المرتفقين، وخاصة الفئات الهشة من أرامل وأشخاص في وضعية إعاقة، وكذا المعطلين، وسخر جل مشاريع التنمية البشرية لفائدة المعطلين الذين استفاد عدد منهم من دعم المبادرة، ودعم أسس الحكامة الترابية الجيدة بالإقليم، مستعينا بما راكمه من تجربة لثلاثة عقود من المسؤولية، كما كان رحمه الله حريصا على مواجهة الخطر الإرهابي وتقوية اليقظة الأمنية للحفاظ على أمن وسلامة المواطن، فنجح العامل الإنسان الخلوق في تدبير الانتخابات التشريعية لمجلس النواب والجماعية، باعتبارها محطة أساسية في تعزيز المكاسب الديمقراطية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى