جهات

عودة الصيد إلى موانئ الداخلة تنعش الاقتصاد المحلي

الداخلة. الأسبوع

    نجحت السلطات الولائية بالعيون والداخلة في إعادة تحريك عجلة الاقتصاد المرتبط أساسا بالصيد البحري بالرغم من جائحة “كورونا” المستجد، حيث بلغ حجم عمليات تفريغ المنتجات السمكية بميناء الداخلة ما مجموعه 605.34 مليون طن بقيمة إجمالية ناهزت 2.25 مليار درهم، وذلك حسب معطيات قدمتها مندوبية الصيد البحري بالمدينة.

وسجلت عمليات تفريغ الأسماك زيادة بنسبة 0.82 في المائة من حيث القيمة، و2.93 في المائة من حيث الوزن، مقارنة بسنة 2018، وهي السنة الذي بلغ خلالها الحجم الإجمالي لعمليات التفريغ حوالي587.58  مليون طن بقيمة بلغت أزيد من 2.23 مليار درهم.

وبلغت عمليات تفريغ سمك السردين خلال السنة المنصرمة، ما مجموعه 200 ألف طن بقيمة معاملات بلغت 341 مليون درهم.

وخلال العام الماضي، بلغ عدد وحدات الصيد البحري 3521 وحدة، من بينها 3272 للصيد التقليدي، و150 وحدة للصيد بالخيط، و75 لصيد السردين، و24 للصيد في أعالي البحار.

وتمثل جهة الداخلة 65 في المائة من المؤهلات الوطنية القابلة للاستغلال، والتي تتكون من 80 في المائة من الأسماك السطحية و20 في المائة من الأسماك القاعية.

ويتكون القطاع من 89 وحدة لتجميد وتثمين المنتوجات البحرية، و3 وحدات لشحن القشريات الحية وأربعة مراكز لشحن الصدفيات، ووحدة لإنتاج دقيق وزيت السمك، بالإضافة إلى 6 وحدات لإنتاج الثلج، و11 مزرعة لتربية الأحياء البحرية، ووحدة للتصبير، و5 وحدات أخرى في طور الإنجاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى