كواليس جهوية

لماذا سكتت عمالة العرائش عن الفوضى واللاأمن ؟

      شهدت مدينة العرائش في الأيام الأخيرة انفلاتا أمنيا خطيرا يعرض حياة الساكنة لفقدان أرواحهم في أية لحظة، بسبب الانتشار المهول للأسلحة البيضاء بين شباب المدينة، وكذلك اللصوص والمنحرفين.

والنموذج ما تعرض له شاب، مؤخرا، بحي “المحصحص” بالعرائش، حيث تلقى طعنات غادرة وقاتلة بالسلاح الأبيض على يد أحد المنحرفين الذين باتت تعج بهم المدينة، كما أصيب صديقه بجروح بالغة نقل على إثرها إلى المستشفى الإقليمي لتلقي الاسعافات الأولية.

وخلفت هذه الواقعة استياء كبيرا في نفوس بعض السكان الذين خرجوا في مسيرة لتشييع جثمان القتيل. المسيرة التي كان الحضور بها مكثفا نددت بالأوضاع التي آلت إليها المدينة بسبب غياب الأمن، كما قام عدد من السكان بمسيرة احتجاجية أخرى نحو مديرية الأمن بالعرائش، مطالبين بتوفير الأمن للمواطنين بالمدينة، فيما غابت عمالة العرائش عن الساحة ولم تصدر أي بلاغ تطمئن به سكان المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى