كواليس جهوية

شفشاون | العلاج في مستشفى يحتاج إلى علاج

“لا صحة لا تنمية” هذا هو الذي شعار رفعه سكان جماعة أمتار القروية بقيادة الجبهة عمالة شفشاون، حيث أن معاناتهم تكاد لا تنتهي جراء ما يقع في جماعتهم بسبب غياب أبسط شروط العيش الكريم، وعلى رأسها الحق في التطبيب، علما على أن المستوصف الوحيد المتواجد بالجماعة، يحتاج بدوره إلى العلاج بسبب الرطوبة التي أصابت جدرانه وأبوابه ونوافذه، ناهيك عن الغياب الدائم للطاقم الطبي، مما يدفع السكان إلى قطع مسافات طويلة لنقل مرضاهم في ظروف صعبة، وغالبا ما تعجل الأوحال والأودية في وفاتهم وانتقالهم إلى دار البقاء سريعا.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى