كواليس الأخبار

استئناف الحرب بين شباط وبن كيران في فاس

فاس: الأسبوع

      دخلت أحزاب الأغلبية والمعارضة على السواء في تعبئة قوية وشاملة تمهيدا للتشريعيات الجزئية التي ستجري نهاية شهر أبريل، بكل من مولاي يعقوب وسيدي إفني.

وتتجه أحزاب المعارضة بهذا الخصوص نحو التنسيق المحكم لقطع الطريق على حزب العدالة والتنمية بهذه الدوائر وتوجيه صفعة قوية له خلال هذه الانتخابات، حيث جرى الاتفاق مبدئيا على الدعم وبقوة لمرشح الأصالة والمعاصرة بسيدي إفني ومرشح الاستقلال بفاس.

في مقابل ذلك، لم تنسق أحزاب الأغلبية الحكومية بعد في هذا الموضوع التي اعتبر بعضها “الحركة الشعبية والأحرار” غير معنيين بها، فقط العدالة والتنمية نزلت إلى قواعدها بشدة وبالأخص في سيدي إفني للحفاظ على مقعدها ومقعد مولاي يعقوب التي تعتبر معركته مع الاستقلال معركة مصيرية.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى