كواليس جهوية

ضاع المواطنون.. بين توقيت السعودية و توقيت أمريكا

    تشهد مختلف الإدارات بمدينة بنسليمان فوضى عارمة في الوقت الذي تتغنى فيه حكومة عبد الإله بن كيران بالإصلاح ومحاربة الفساد، منها ما قد يلحظه المواطن من استعمال لسيارات الدولة في أمور خاصة، كأن تلحظ سيارة ذات ترقيم إداري تتجول يوم الأحد أو خارج نطاق الخدمة، ومنها ما يرتبط بالشأن اليومي للمواطن البنسليماني، حيث لا يلتحق بعض المسؤولين والموظفين إلا بعد الساعة العاشرة(..) وخلال جولة بسيطة لمستشفى المدينة مثلا تجد طوابير طويلة من المواطنين مردها أن الطبيب الفلاني لم يلتحق بعد! والمشهد يتكرر بنفس الحال كل يوم. كذلك بالنسبة للمقاطعة فإذا ما أراد المرء المصادقة على وثيقة ما فعليه الانتظار لساعات حتى يلتحق الموظف، وهكذا الأمر بالنسبة للباشوية ومختلف مندوبيات الوزارات بالإقليم(..) مما يطرح التساؤل حول ما إذا كان هؤلاء يضبطون ساعاتهم على توقيت الولايات المتحدة الأمريكية عند الدخول، وإعادة ضبطها على توقيت السعودية عند الخروج ليقلصوا يوم العمل إلى دقائق معدودة!؟.

قناص بنسليمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى