المنبر الحر

المنبر الحر | ضرورة التحقيق مع السلفي أبو النعيم ومع لشڭر أيضا

   تصريحات الاتحادي “عبد الحق لشڭر” حول إلغاء وتجريم التعدد، وتعديل النص القرآني حول تقاسم الإرث وذلك بتشريع المساواة في تقاسمه بين الرجل والمرأة، وذلك عند إلقاء كلمته بالمؤتمر الأخير للقطاع النسائي لحزبه الاتحاد الاشتراكي، هو:

1- استفزاز واستهزاء بالإسلام، الدين الرسمي للدولة المغربية، وبالوعي الجمعي للشعب المغربي المسلم.

2- إثارة غير بريئة لنعرة إيديولوجية بين اليسار والإسلاميين، استغلها المخزن طويلا لإضعاف الطرفين، واستقوائه على الجميع بهذا الصراع المفتعل.

3- استكمالا لمشروع لشكر في القضاء على ما تبقى من النفس النضالي من تركة عبد الرحيم بوعبيد والمهدي بن بركة رحمهم الله، في الدفاع عن المجتمع المغربي ضد المشاريع الاستعمارية الهادفة للتقسيم وخلق معارك وهمية لشغل المواطن عن معركته الحقيقية من أجل العدالة الاجتماعية والكرامة.

4- ضربة موجعة لجهود نشطاء الربيع المغربي وسابقا حركة 20 فبراير في توحيد كافة أطياف وتوجهات المجتمع المغربي بإسلامييه ويسارييه وأمازيغييه، حول معركة واحدة، وهي التحرر من بقايا الاستعمار السياسي والاقتصادي والثقافي.

الحقيقة انه لا معنى لاستدعاء الشيخ السلفي للتحقيق معه حول ردة فعله، حول استهزاءات واستفزازات تصريحات لشكر حول أقدس ثوابت الأمة المغربية، دون استدعاء الأخير للتحقيق معه حول حيثيات استهزائه بالدين الرسمي للدولة.

إذ من العدل التحقيق مع الطرفين، مع لشكر مثير الفتنة، والشيخ الذي قام بردة الفعل نتيجة هذا الاستفزاز.

إن تصريحات لشكر تثير تساؤلات عدة حول أهدافه من إثارة هذه المعركة الدونكيشوتية، ولمصلحة من؟ ولماذا هذا التوقيت؟

خالد الكاد

 

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى