كواليس جهوية

تطوان | تجنيد المقاتلين بالعلالي.. أين هي الأجهزة الأمنية؟

     علمت “الأسبوع” من مصادر مطلعة، أن مجموعة من شباب تطوان الساكنين بحي “ربع ساعة” بشارع “بلال ابن رباح”، يقومون في الفترة الأخيرة باستقطاب وتجنيد بعض الشباب من نفس الحي لأجل الذهاب إلى سوريا للقتال ضمن عناصر الجيش الحر وضد نظام بشار الأسد.

وأكدت المصادر ذاتها، أن أب الشاب الذي بلغ عقده الثالث والمسمى “ح”، يوجد حاليا ضمن مجموعة من العناصر المرشحة “للجهاد”، والتي تنتظر الضوء الأخضر للعبور من تركيا والدخول إلى سوريا.

وقد هاجم أب الشاب الطاعن في السن، صباح يوم الخميس 2 يناير 2014، المنزل الذي يجتمع فيه بعض العناصر الذين يعملون على تسهيل الطريق بين المغرب وتركيا.

مصدر آخر طلب بعدم ذكر اسمه أو هويته أكد لـ”الأسبوع”، أن رجلا يقطن بشارع “الهجرة” قيادة “سيدي طلحة” التحق في الأسابيع القليلة الماضية بالعناصر الذاهبة إلى سوريا لأجل القتال في صفوف المعارضة تاركا وراءه زوجة وثلاث أولاد، ولم يستبعد المصدر نفسه بأن يكون هناك مجموعة أخرى من الشبان وخاصة العاطلين والذين يتم مسح أدمغتهم وتعبئتهم بأفكار متطرفة تنتظر الإشارات من أجل السفر إلى “الجهاد”.

تتمة المقال بعد الإعلان

 

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى