كواليس جهوية

العيون | ضحايا بشار الأسد يتسولون في الأقاليم الجنوبية

العيون – أسامة باخي

أقدم عدد من اللاجئين السوريين الفارين من ويلات الثورة الفاشلة في بلادهم إلى مد أيديهم طلبا لمساعدات المواطنين بالأقاليم الصحراوية، فرارا من سفك الدماء والدمار الذي خلفتهما الحرب الأهلية في سوريا، بعدما تقطعت بهم السبل في شوارع العيون.

ونقل شهود عيان أن لاجئة سورية تتحدث بلكنة سورية أوضحت للمارة أنها اضطرت إلى هذه الوسيلة لجمع بعض المال من أجل الإيواء في انتظار البحث عن عمل، مضيفة “لا يوجد مكان نذهب إليه في الوقت الحالي نحن نتسول في الشوارع”.

ومنذ بداية الصيف المنصرم تزايد بشكل سريع عدد السوريين الذين قدموا إلى المغرب من الجزائر بدون تأشيرة، بالتزامن مع الهجرة الواسعة الناجمة عن نزاع خلف لحد الآن أكثر من 115 ألف قتيل، وأسوأ أزمة لاجئين عرفها العالم منذ عقدين من الزمن.

 

تعليق واحد

  1. bonjour,
    je souhaite que les services de securités national seront vegilent à propos de ces “ressortissans” syriens ,il se peut que des agents dormants pour foutre la merde au sud .
    Bachar se vengera du maroc .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى